أشرف حكيمي يتعرض لصافرات الإستهجان من طرف الجمهور الإسرائيلي في مباراة باريس سان جيرمان وليل

واجه اللاعب الدولي أشرف حكيمي هجوما قويا من طرف الجماهير الإسرائيلية خلال مشاركته في مباراة كرة القدم التي جمعت فريقه باريسان جيرمان في مواجهة مع ليل، في ملعب”بلومفيلد” في تل أبيب أمس الأحد فاتح غشت الجاري.

وعمدت الجماهير الإسرائيلية إلى إطلاق صافرات كلما لمس أشرف حكيمي الكرة، في إشارة إلى عدم الترحيب به، كما تلفظ المشجعون، بعبارات نابية في حقه، حسب ما وثقفته عدسات الكاميرا التي نقلت المباراة وهواتف المشجعين

واستمرت صافرات الاستهجان في حق حكيمي طيلة المباراة التي جمعت فريق باريسان جيرمان وفريقل يل، في إطار نهائيات كأس السوبر الفرنسي، والتي انتهت بفوز فريق ليل بهدف دون مقابل.

ويأتي هذا الهجوم على الللاعيب الدولي أشرف حكيمي على خلفية دعمه لفلسطين عبر تغريدة على تويتر، عبر فيها عن تضامنه مع الفلسطينيين ضد العدوان الذي شنه الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة في الحرب الأخيرة.

ولقي حكيمي حملة تضامن واسعة إشادة بمواقفه الداعمة لفلسطين، حيث قدم الدولي المغربي أمين حاريث، والدولي الجزائري إسماعيل بناصر، دعمهما للنجم المغربي أشرف حكيمي.

في حين كتب الصحافي الرياضي المقيم في بروكسيل، إسحاق البلي، إنه “على الدول التي قبلت بالتطبيع مع هؤلاء ان يأخذوا الدرس و العبرة من ما يعانيه الدولي المغربي اشرف حكيمي من صافرات استهجان في كل مرة يلمس الكرة و بأن يعلم حكامنا العرب ان هؤلاء مجرد اولاد كلبة ( عذرا على هذا الكلام )”.

من جانبها نشرت الصفحة الرسمية للموقع المتخصص “كوورة” كلاما داعما لحكيمي، تغريدة على توتر، تؤكد فيها على أنه “رغم خسارته لأول البطولات مع باريس سان جيرمان وتعرضه لصافرات الإستهجان لكنه كسب إحترام الجميع”.