خبير يؤكد إمكانية تطوير “لقاح أوميكرون” بسرعة

خبير يؤكد إمكانية تطوير “لقاح أوميكرون” بسرعة
رابط مختصر

قال العالم البريطاني الذي قاد الأبحاث حول لقاح “أكسفورد/أسترازينيكا” المضاد لفيروس كورونا، اليوم السبت، إنه يمكن تطوير مصل جديد “بسرعة كبيرة” ضد متغير “أوميكرون”.

واعتبر مدير “مجموعة أكسفورد للقاحات”، البروفيسور أندرو بولارد، أن انتشار هذه المتحورة الجديدة بشدة بين من تم تلقيحهم، “كما رأينا العام الماضي” مع المتحورة دلتا، “غير محتمل إلى حد كبير” .

وأضاف بولارد، في تصريح لشبكة “بي.بي.سي”، أنه في حال انتشار المتحورة الجديدة “سيكون من الممكن التحرك بسرعة كبيرة”، لأن “مسارات تطوير لقاح جديد تتحسن باطراد”؛ لكنه قدّر أن اللقاحات الحالية فعالة ضد المتحورة الجديدة التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية “مقلقة”، رغم أن ذلك لن يتأكد إلا في الأسابيع المقبلة.

ولم يتم حتى الآن اكتشاف إصابات بالمتحورة أوميكرون في المملكة المتحدة، إحدى أكثر الدول المتضررة من الفيروس في أوروبا بتسجيلها نحو 144.500 وفاة.

ومع ذلك، فرضت الحكومة الخميس قيودًا صارمة على السفر من وإلى ستّ دول إفريقية، بينها جنوب إفريقيا، حيث رصدت المتحورة أول مرة.

في أنحاء أوروبا، تم اكتشاف ثلاث إصابات حتى الآن يحتمل أنها على علاقة بالمتحورة أوميكرون، في بلجيكا وألمانيا وتشيكيا. كما ثبتت إصابة حوالي ستين شخصا بفيروس كورونا عند عودتهم من جنوب إفريقيا إلى هولندا، لكن لم يتم التأكد بعد من أنهم مصابون بأوميكرون.

ورصدت المتحورة الجديدة أيضا في ملاوي وإسرائيل وبوتسوانا وهونغ كونغ.

من جهتها، قال شركة أسترازينيكا في بيان إنها “طورت بتعاون وثيق مع جامعة أكسفورد منصة لقاحية تتيح الاستجابة بسرعة للمتحورات الجديدة التي قد تظهر”. وأضافت شركة الدواء البريطانية أنها “تجري أبحاثا في المناطق التي تم فيها رصد المتحورة”.

كما أعلن تحالف فايزر/بايونتيك وشركتا موديرنا ونوفافاكس عن ثقتها في قدرتها على مكافحة المتحورة أوميكرون..